شبكة معلومات إفريقيا

معلومات عن الشبكة

شبكة معلومات إفريقيا ، قسم بمركز البحوث والدراسات الإفريقية يعني بتقديم خدمات بحثية معلوماتية متخصصة في الشؤون الإفريقية .
الأهداف:
1- إنشاء نظم وقواعد بيانات متكاملة للمعلومات عن قارة إفريقيا.
2- توفير المعلومات اللازمة عن إفريقيا لأغراض علمية وعملية.
3- إجراء دراسات للمجتمعات الإفريقية وقضاياها الآنية.
4- تحليل المعلومات وتزويد الخبراء والمخططين للإستفادة منها في وضع الإستراتيجيات واستشراف المستقبل .
5- تبويب البيانات إحصائيا وحفظها في قواعد البيانات الخاصة بالمركز.
6- تقديم الاستشارات الفنية والعلمية والمعلوماتية.
7- توثيق الصلات مع الجهات المختلفة المهتمة بشؤون افريقيا.
8- تفعيل دور مركز البحوث في مجال البحث العلمي.
9- إتاحة هذه المعلومات والبيانات في الشبكة على أن يتكون متاحة للجميع بغرض الفائدة وإكتساب المعرفة.

مجالات عمل الشبكة
تعمل الشبكة في المجالات التالية :
1- مدخل تعريفي ومعلومات عن الدول الإفريقية.
2- معلومات متخصصة عن دول إفريقيا مثل :
أ‌- قضايا الأديان .
ب‌- التعليم .
ت‌- الثقافة ( الأدب ، اللغة ، وغيرها)
ث‌- الفنون ( السينما ، الرسم ، النحت ، الغناء ... الخ ).
ج‌- السياسة والإقتصادية والاجتماعية.
ح‌- الإنثربولوجيا – والتاريخ
خ‌- كل ما يتعلق بالشؤون الإفريقية

الوسائل
ولتحقيق الأهداف الواردة :
1- استكتاب الباحثين والعلماء وأساتذة الجامعات .
2- الورش والمؤتمرات والمنتديات العلمية
3- التبادل العلمي مع المؤسسات المشابهة .
4- جمع المصادر والمراجع مثل :الكتب ، والمجلات ، والمواقع الإلكترونية التابعة لمراكز الابحاث والجامعات والمؤسسات العلمية.
5- الزيارات الميدانية.
6- تكوين لجان من طلاب الدراسات العليا لجمع المعلومات وتقديمها للجهات المسؤولة للتحرير والمراجعة.
7- إصدار دراسات تختص بإفريقيا
8- برامج لها صلة بإفريقيا تعمل على رفد الشبكة بالمعلومات مثل :
الملتقي الإفريقي ، نشرة الأخبار الإفريقية ، منتدى القضايا الإفريقية ...الخ
وبالله التوفيق

عن الشبكة

تم النشر بواسطة مدير الشبكة

معلومات عن الشبكة.

فريق العمل

تم النشر بواسطة مدير الشبكة

الفريق القائم على أعمال الشبكة.

مناشط المركز

تم النشر بواسطة مدير الشبكة

مناشط المركز والمدونات التابعة لها والمواقع المهمة.

نشرة الأخبار

تم النشر بواسطة مدير الشبكة

نشرة اخبار إفريقيا وكل ما يتعلق بالجريدة و العدد التابع لها.